أحسست براحة وتفرغت لعملي منذ تعاملي مع روضة إبن خلدون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *